لسان ناطق للغة الفرنسية بطلاقة شديدة، قد تربكك لكنته حينما تجد صعوبة فى عدد الكلمات العربية الموجودة بالجملة، ذلك على الرغم من الأصول الصعيدية التى تعود إلى محافظة المنيا، الملامح الحادة قد تعبر عن طبيعة الصعيد لكن أثر التعليم بمدرسة "المى ردى دييه" يبدو واضحًا على طريقة الحديث.."سناء جميل" المرأة المصرية ذات الحياة الثرية بالتفاصيل، التى إن حاولت ربطها ببعضها البعض ستجد أنها مليئة بتناقضات نتجت عنها نموذج ثقافى من طراز فريد، أثرى الفن بأعمال ستظل باقية وإن غابت صاحبتها.

22 ديسمبر عام 2000، فى هذا اليوم رحلت "سناء جميل" عن عالمنا بجسدها فقط، تاركة إرثا فنيا وثقافيا عظيما لا يعتمد على شكل أو عمليات تجميل، لكنه حمل الموهبة وحلق بها فى سماء الفنون، تقف عند كل فئة فى المجتمع فتنقل حياتها تفصيليًا، وبالتأكيد كان للمرأة نصيب كبير من أعمالها الفنية التى تحدثت عن كثير من نماذج المرأة المصرية.