أجرت إحدى شركات السيارات تجربة غريبة من نوعها على سيارة "تسلا إس"، وهي واحدة من أسرع السيارات الكهربائية في العالم، حيث تصل سرعتها من صفر إلى 100 كيلومتر خلال ثانيتين فقط. 
 
وقامت شركة "Gruber Motor" وهي أحد عملاء "تسلا"، بتنفيذ تجربة غريبة جدا للسيارة، حيث تم حفر الأرض فى ولاية أريزونا الأمريكية، بعمق يزيد على ارتفاع السيارة وغمر بالماء بعد وضع طبقة عازلة لمنع تسرب المياه فى الأرض. 
 
وأجرت الشركة تعديلات على السيارة لمنع تسرب المياه إلى داخلها من خلال سد الثقوب ومنافذ التهوية وغيرها بمواد خاصة، وزود السائق بلباس خاص مع أجهزة الغوص وجميع مستلزمات السلامة، حيث قاد السيارة التي تحمل في داخلها 2000 رطل من الرصاص فقط داخل بطاريتها الكبيرة، بحسب موقع "cleantechnica". 
 
وقاد السائق السيارة في رحلة بطول 70 قدم (21 مترا) في المياه العذبة ، حيث دخلت السيارة وسبحت على سطح المياه بشكل جيد، وتظهر السيارة في الفيديو وهى تتقدم ببطء عن طريق دوران العجلات التي تعمل على المحركات الكهربائية. 
 
وبحسب مالك الشركة التى أجرت التجربة، بيت غيربير، فإن الهدف من هذه العملية هو "إثبات أن تسلا إس سيارة مقاومة للماء لدرجة أنه يمكن تحويلها إلى غواصة والقيادة عبر هذا الحوض الصغير الذي يبلغ ارتفاعه 90 قدمًا".