قال الإعلامى سيف زاهر، إن عدم لعب المنتخب الوطنى مبارات ودية استعداداً للبطولة المؤهلة لكأس العالم 2022، تعد علامة استفهام كبيرة، وذلك ما انعكس على أداء المنتخب خلال الفترة الأخيرة، وقوبل بغضب من المشجعين المصريين، مؤكدا على أن قرار إقالة حسام البدرى، لم تكن تعاطفاً مع غضب الجمهور بل هي رؤية من قبل مسؤول اتحاد الكرة.
 
وأضاف "زاهر"، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "كلمة أخيرة"، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، عبر قناة "ON"، أن مستوى المنتخب الوطنى كان متراجعاً خلال التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وغير موفق، مشيراً إلى أن الاتحاد يبحث البديل لحسام البدرى، وهناك اتجاهان الأول مع أن يكون المدير الفني مصر والآخر يقولوا بضرورة أن يكون أجنبياً.
 
ولفت "زاهر"، الاستعانة بمدرب أجنبى للمنتخب الآن سيكون غير مناسب كون هذا المدير سيحتاج إلى وقت كبير لمعرفة الأندية المصرية من خلال مشاهدتها، ولكن المصرى سيكون أنسب.
 
من جانبه قال الناقد الرياضى، حسن المستكاوى، خلال مداخلة أخرى، إن المديرالنفى للمنتخب الوطنى المقال،فرط في حق نفسه وتراجع عن أشياء ما كان يجب أن يتركها مثل إقامة مبارات ودية من أجل إعداد وتأهيل لاعبى المنتخب، وتابع:" حسام البدرى فرط في حق نفسه والمنتخب".
 
وفى سياق آخر قال "المستكاوى"، إن ما فعله نجم المنتخب المصرى، مرفوض تماماً وكان يجب أن يعاقب عقب مباراة الأمس بشكل عاجل، وتابع:"اللى عمله ده عيب وأنا مستغرب أن فيه ناس بدافع عن العيب".
 
واستنكر "المستكاوى"، ترشيح البعض للبرتغالى نيلو فينجادا المدير الفنى لاتحاد الكرة، لخلافة حسام البدرى، وتابع:"دى لفة أنا مش بحبها"، لافتاً إلى أن إيهاب جلال مناسب لذلك.