لا زال فيروس كورونا يحصد المزيد من أرواح الجزائريين نظراً لتفشيه بشكل كبير في هذا البلد العربي، وراح ضحيته عدد كبير من الإعلاميين الجزائريين كان آخرهم، مقدمة النشرة الجوية السابقة في تلفزيون "النهار" الجزائري، أمينة صحراوي، أمس الأحد متأثرة بمضاعفات أصابتها بالفيروس.
والخبر المحزن أيضاً أن الراحلة كانت حاملاً في الشهر الخامس وبطفلها الأول وفق ما نقلته تقارير محلية عن أفراد من عائلتها.
ونعت أسرة فضائية النهار الجزائرية المذيعة الراحلة خصوصاً زميلاتها الإعلاميات برسائل مؤثرة في حساباتهن بمواقع للتواصل الاجتماعي.
وتنضم صحراوي إلى قائمة طويلة من الإعلاميين الجزائريين الذين توفوا خلال فترة قصيرة منذ بضعة أسابيع فقط. بعد إصابتهم بكوفيد 19، نذكر منهم :الإعلامي كريم بوسالم بعد إصابته بالفيروس في مستشفى محافظة تيزي وزو. فيما رحل الإعلامي سليمان بخليلي بعد مكوثه لأكثر من 15 يوماً بالمستشفى، إضافة إلى الإعلامي عبد القادر جبلون، الذي سبق له أن عمل في عدة صحف جزائرية، بينها جريدة "الشعب" والصحيفة الأسبوعية "المنتخب".