انتقدت الإعلامية لميس الحديدي، تصريحات نائب أثناء مناقشة تغليظ عقوبة التحرش تحت القبة، قائلة: "في وسط المناقشات التي دارت الأحد، بغية الوصول لصيغة نهائية لتعديلات القانون، ظهرت آراء غريبة من نائب أبدى في تعقيبه رأيًا غريبًا قوبل بانزعاج شديد من كل المجلس".

تابعت الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "كلمة أخيرة" الذى تقدمه على قناة ON: "النائب قال إنه إذا كان الرجل متحرش، فالمرأة من أسباب التحرش، وهو من الآراء القديمة المملة التي عفا عليها الزمن،  علشان إحنا في مجتمع شرقي.. إزاي المرأة مسؤولة عن لبسها؟ والحكومة  برضه مسؤولة؟!".

وأكملت لميس الحديدي ساخرة: "الحقيقة رأي النائب معناه أن الحكومة مسؤولة عن مكافحة التحرش كاملاً والست برضة مسؤولة عن تحرش الرجل بها لأنها مسؤولة ولأنها لا تراعي سلوك المشي في الشوارع وأنا مافهمتش معنى اللي بيقوله".

وشددت بالقول: "نحن نحتاج للوقوف ضد الآراء التي تبرر التحرش بأن النساء مسؤولة عن فكرة التحرش بأي شكل من الأشكال، مش معقول.. كفاية بقى الفكرة دي وكفاية الشماعات دي.. زهقنا منها.. الجريمة الخاصة بالتحرش يجب أن يتحمل مسؤوليتها الجاني وليس الضحية".