تشيد الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال بالإجراءات الحاسمة والحازمة التي تقوم بها الدولة في مواجهة فايروس كورونا .. وهي الإجراءات التي من شأنها السيطرة على عدم انتشار هذا المرض الخطير والحد من تأثيره.

وتناشد الجمعية المواطنين والمقيمين حماية لهم ولأسرهم ضرورة الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة والجهات الرسمية التي يتم نشرها عبر المصادر الرسمية المعتمدة.
وقال رئيس الجمعية ماضي الخميس اننا حاليا أمام حربين متساويتين الأولى ضد هذا المرض اللعين وضرورة محاربته بكافة الطرق والوسائل ، وهو الدور الذي تقوم به الدولة باتخاذ كافة السبل الرادعة لانتشار هذا المرض وحماية المواطنين والمقيمين وتوعيتهم وعلاج من يصاب منهم.
والحرب الثانية الأكثر شراسة مع الشائعات والأكاذيب التي يتم ترويجها من ضعاف النفوس او اصحاب المصالح السلبية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وأضاف الخميس . أن المسؤولية اليوم تحتم على المؤسسات الإعلامية والخدمات الإخبارية عدم التسارع على نشر الاخبار والمعلومات قبل التأكد من مصادرها ، والالتزام بمصادر رسمية معلنة ومعروفة ومحددة للأخبار وتطوراتها.
وان الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي اليوم شركاء جنبا الى جنبا مع اجهزة الدولة الأخرى المختلفة بضرورة مكافحة هذا المرض الخبيث .. ودعم اجهزة الدولة كافة للقيام بواجبها ودورها في تلك المكافحة.
كما ناشد رئيس الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال المواطنين عدم تداول الاخبار الكاذبة او الرسائل المضللة عبر حساباتهم الخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي او الواتس أب .. ذلك التداول الذي من شأنه التأثير السلبي على المتلقي .. خاصة وان بعض تلك الرسائل الكاذبة والمضللة من شأنها ان تحدث ارتباكا في الوضع العام ، وهلع بين المواطنين والمقيمين.
وتمنى رئيس الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال ماضي الخميس السلامة للجميع وأن تنكشف تلك الغمة بأسرع وقت وتعود الحياة الى طبيعتها الآمنة .. التي يستطيع كل فرد أن يتمتع بها.