أثارت الفنانة ساندي الجدل بتصريحات صحافية أكدت فيها أنها ليست الوحيدة التي اعتمدت من قبل على المراجع الأجنبية في أعمالها الفنية، بل إن الجميع يفعل ذلك.

وقالت: “بقيت حرامية الميديا تقريباً من غير ما أسرق ولا أعمل حاجة”.

وتابعت: “أنا كان كلامي واضح وصريح في كليب “عايزة أقولك”، انا كنت طالعة نيرد وإنسبايرد بتيلور سويفت وكاتي بيري، وصورهم متعلقة على الحيطة في الكليب، ومحدش خد باله أصلا واتهموني بالسرقة”.

وأوضحت: “يمكن حصل خير كان فيها شبه فعلا من أفينسيس وكلنا بنشتغل بمراجع.. كل المخرجين عشان ميبقاش الموضوع لابسني أنا بس.. كل الناس بتعمل كده، إلا إذا كانوا هيعملوا حاجة من البداية لها علاقة بالثقافة بتاعتنا، وبطلت أعمل كدة أصلا بقيت بعمل كل حاجة بنفسي.. مش لازم آخد الحاجة نسخة ممكن بس آخد فكرة”.

وكانت ساندي صرحت منذ أيام بأن زملاءها في الوسط الغنائي لم يقدموا لها التهنئة على ألبومها الاخير وهو ما أصابها بالضيق وقالت: “هما خايفين إني أبقى أحسن منهم”.