نحتفل اليوم بذكرى ميلاد شاعر الفقراء صلاح جاهين.
كان صلاح جاهين غير أي شاعر بسبب حسه الفني العالي ووصوله إلى معاني الكلمات البسيطة التي تصل لقلب أي مصري .

ولد في شارع جميل باشا في شبرا وكان والده المستشار بهجت حلمي يعمل في السلك القضائي، حيث بدأ كوكيل نيابة وانتهى كرئيس محكمة استئناف المنصورة. درس الفنون الجميلة ولكنه لم يكملها حيث درس الحقوق.

تزوج صلاح جاهين مرتين، زوجته الأولى "سوسن محمد زكي" الرسامة بمؤسسة الهلال عام 1955 وأنجب منها أمينة جاهين وإبنه الشاعر ‏بهاء، ثم تزوج من الفنانة "منى جان قطان" عام 1967 وأنجب منها أصغر أبنائه سامية جاهين عضو فرقة إسكندريلا الموسيقى اشتهر صلاح بالرباعيات وترجمت أعماله إلى أفلام وأغاني حقق نجاح كبير وفيما يلي نعرض أشهر مقولات جاهين.

وفيما يلي أبرز رباعياته: 

“يأسك وصبرك بين ايديك وانت حر
تيأس ما تيأس الحياة راح تمر
أنا دقت من دة ومن دة وعجبي لقيت
الصبر مر وبرضه اليأس مر 

“لا تجبر الإنسان ولا تخيّره 
يكفيه ما فيه من عقل بيحيّره 
اللي النهارده بيطلبه ويشتهيه 
هو اللي بكره ح يشتهي يغيّره 

“أنا اللي بالأمر المحال اغتوى
شفت القمر نطيت لفوق في الهوا
طلته مطلتوش - إيه أنا يهمني ؟
وليه ما دام بالنشوى قلبي ارتوى

“أنا شاب لكن عمري ألف عام
وحيد لكن بين ضلوعي زحام
خايف و لكن خوفي مني أنا
أخرس و لكن قلبي مليان كلام

“يا باب يا مقفول ... إمتي الدخول
صبرت ياما و اللي يصبر ينول
دقيت سنين ... و الرد يرجع لي : مين ؟
لو كنت عارف مين أنا كنت أقول

“ايديا فى جيوبى و قلبى طرب
سارح فى غربة بس مش مغترب
وحدى لكن ونسان و ماشى كده
وبابتعد....ماعرفش....او باقترب

“يوم قلت آه...سمعونى قالوا فسد
ده كان جدع قلبه حديد و اتحسد
رديت على الملايين انا و قلت
لو تعرفوا معنى زئير الاسد

“قتلوه من التعذيب وقالوا انتحر.. 
فكرت لحظة وقلت: آه يا غجر!..
لو جنسكم سبناه يعيش في الحياة..
اللي انتحر راح يبقى جنس البشر!” 

“ولدي نصحتك لما صوتي اتنبح.. 
ما تخافش من جني ولا من شبح ..
وان هب فيك عفريت قتيل اساله ..
ما دافعش ليه عن نفسه يوم ما اندبح "

“دخل الشتا وقفل البيبان ع البـــيوت
وجعل شعاع الشمس خيط عنكبوت
وحاجات كتير بتموت في ليل الشــتا
لكن حاجات أكتر بترفض تمــــــوت"

" يا شعب نايم ع الرصيف وبالمقشة بتتكنس
 فيك ناس بتشقى ع الرغيف وناس بتتعب م التنس"