نظم ديوان الفضالة ومجموعة الثمانين اول من امس حفل استقبال بمناسبة عودة الإعلامية الزميلة فجر السعيد من رحلة العلاج بالخارج في ديوان الفضالة بالعديلية، بحضور عدد من الشيوخ والديبلوماسيين والإعلاميين والمواطنين والشخصيات العامة.

وأعربت الإعلامية فجر السعيد عن سعادتها لرؤيتها الوجوه الطيبة من أهل الكويت الذين حرصوا على تواجدهم في ديوان الفضالة لاستقبالها والاحتفاء بها على الرغم من الامطار الغزيرة التي شهدتها البلاد وهناك عدد كبير من المواطنين لم يتمكنوا من التواجد، مشيرة الى ان صالح الفضالة رجل تشهد لنزاهته الكويت وهو من عظماء رجالات السياسة الكويتيين، مؤكدة ان ديوان الفضالة هو ديوان الكويت يجمع أطياف المجتمع ومن الضروري تجمع الكويتيين وتواصلهم بشكل دائم خلال الفترة المقبلة لاحياء هذه اللحمة.

وأضافت السعيد: سعيدة بأنني متواجدة بين مجتمع العدد الأكبر منه رجال وجميعهم سعداء برؤيتي والمرأة جزء من المجتمع الكويتي ولها دور أساسي في بناء المجتمع، والنظرة الجيدة تجاه المرأة الكويتية ألمسها حاليا، والاحتفال بعودتي من رحلة العلاج رسالة الى كل نساء الكويت بأنهن جزء مهم من المجتمع، مشيرة الى ان الله تعالى يختبر عباده بالمرض حتى يعرف الانسان ان الدنيا صغيرة، وعندما كنت متواجدة في العناية المركزة كنت مؤمنة بقدرة الله تعالى على شفائي، داعية الله تعالى ان يحفظ الكويت وأميرها من كل سوء، كما ان صاحب السمو خيمة لنا ووالدنا ويرعانا جميعا بعين محبة صادقة، وان نبتعد عن الازمات في الكويت ونعيش حياة نستحقها ككويتيين.

وأعربت عن شكرها للفضالة الذي قدر المرأة الكويتية بطريقة غير مباشرة وأيضا لمجموعة الثمانين وممثلهم عادل الزواوي ولكل من حضر الاحتفال وتواصل معها عبر الهاتف، لافتة الى أن الزواوي يستحق التقدير بغض النظر انه يمثل مجموعة الثمانين واستطاع النجاح في بناء اسمه ومجموعته وثقافته ولم يخضع للمرض فهو نموذج كويتي نفتخر به، ولقد تشرفت بلقاء صاحب السمو الأمير ولقاء اهل الكويت، فسعادتي لا يمكن ان توصف.

وتابعت: هناك فكر منحرف قد يقود البلد الى دمار، وقد نختلف في بعض النقاط ولكن في الإطار العام نتفق على المحافظة على البلد ونظامه وكل شيء جميل فيه، وصالح الفضالة رجل نظيف دخل البرلمان وخرج منه وهو يسكن في نفس المنزل، وثوبه لم يدنس طول تجربته السياسية، لذلك عندما تقدم يوسف الفضالة للترشح تم انتخابه، لأنه ابن صالح الفضالة ونموذج مشرف.

من جانبه، أعرب صالح الفضالة عن سعادته لاستقبال المواطنين في ديوانه، وذلك احتفالا بعودة الإعلامية فجر السعيد من رحلة العلاج الطويلة التي استغرقت 4 أشهر تقريبا، كما انه وزملاءه سعداء بعودة السعيد وشفائها.

وقال الفضالة: ما تكريمنا اليوم للإعلامية فجر السعيد الا تكريم للمرأة الكويتية التي هي أم واخت وابنة، وبالتالي كلنا فخر واعتزاز بها، ونحن في ديوان الفضالة نقدر ونحترم ونجل كل وجه إعلامي شريف يحاول ان يقف مع الكويت وأهلها، معربا عن سعادته بوجوده بين شيوخ واعلاميين وديبلوماسيين من رجال ونساء الكويت الذين توافدوا للتهنئة بعودة الإعلامية فجر السعيد.

بدوره، قال المنسق العام لمجموعة الثمانين عادل الزواوي ان فجر السعيد متألقة بعطائها ووطنيتها وبمواقفها في وقت الصعاب، وهذه رسالة الى كل رجل وامرأة في الكويت، فمن يقف مع الكويت نقف معه، ومن يحبها نحبه، لافتا الى ان فجر السعيد تمثل طاقة كويتية جبارة خلقت جهازا اعلاميا، ومنذ الازمة الصحية التي مرت بها، اتصلت بها ونصحتها بأن تنطلق من هذا الحادث لأني انطلقت أيضا من الحادث الذي تعرضت له، والحمد لله على الشفاء والصحة والعافية.